Al-NAJAH STUDENTS

ثقافي ترفيهي و من كلو
 
البوابةمكتبة الصورالرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أحمد سنا كره رفض الدخول إلى ثلاجة الموتى, بعد أن اكتفى من برد الليل؟؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حبيبو نابلس

avatar

عدد الرسائل : 1507
الموقع : نابلس
تاريخ التسجيل : 24/05/2008

مُساهمةموضوع: أحمد سنا كره رفض الدخول إلى ثلاجة الموتى, بعد أن اكتفى من برد الليل؟؟   الأربعاء يونيو 11, 2008 3:29 am

(أشرف أرجوا أن تلتقط لي آخر صورة في حياتي ) هذه الجملة ألأخيرة التي قالها احمد سنا كرة لصديقه المصور أشرف جبريل في مخيم بلاطة قبيل رحيله عن هذه الدنيا بعدة ساعات, الصور أصبحت جاهزة لكن أحمد لم يعد لاستلامها, أحمد سنا كرة شهيدا يختلف عن كل الشهداء, وبطولاته ليس لها مثيل, ورجولته لا تعرف لها حدود, انغمس في بحر المقاومة وهو طفلا, دخل في قاموس المناضلين وهو مازال شبلا, أصبح مطاردا, حتى غدا أخطرهم عند الإسرائيليين, حاولوا قتله تسع مرات, الاأنه نجا مخلفا وراءه معجزات سيبقى التاريخ يتحدث عنها, فقصته مع المقاطعة التي دمروها فوق رأسه خير دليل على جبروت هذا الفتى, ونجاته من الموت بعد كل معركة شاهد إثبات على مدى جبروته وإصراره على الحياة, ليس غريبا أن يسقط أحمد يوم عاشوراء, وفي يوم جمعة مقدسة عند المسلمين, كما أن جنازته لم تكن مثل الجنازات من حيث خط سيرها وكثافة الجماهير التي شاركوا فيها, حيث أصر أصدقاؤه على الدخول بجثمانه إلى أرض المقاطعة المدمرة, التي ستبقى شاهد إثبات على انتصار الكف الفلسطيني على المخرز الإسرائيلي, كما تخلل مسيرته الجنائزية خشوع غريب بدده للحظات رصاص أطلقه أصدقاء الشهيد, رغم حظر إطلاقه,

كما مزق وجدان المشيعين نحيب أمه التي اكتوت بنار الموت مرتين عندما استشهد نجلها الصغيرابراهيم (16 عاما) عام 2006 لتعود مرة أخرى للنحيب, لكن بصوت أعلى وعلى مسمع المشاركين في التشييع, حيث كانت تصرخ وتقول (خذني معك يا أحمد ) في إشارة واضحة لعمق الجرح الثاني الذي يصعب التئامه, وهي التي مازالت تحتفظ برداء رأسها ألأبيض الذي تلون بلون دم ابنها أحمد, حيث قبلت وجنتيه أكثر من مرة, إلا أن الدم لم يمنعها من طبع قبلة الوداع, كما لم يمنعها الحزن من لف جثمانه بحرامه الشخصي الذي لم يلتف حول جسده في حياته, ليكون رفيقه في مماته, كأنه يقول لم أذق طعم الدفء طيلة سني المطاردة الستة,

كما كانت ألأم حريصة على تنفيذ وصيته بعدم وضع جثمانه في ثلاجة الموتى لأن جسده النحيل لم يعد يحتمل البرد.

وهو الذي التحف السماء وافترش ألأرض, وذاق مرارة الموت, وتجرع ألم الرصاص الذي اخترق جسده ثلاث وثلاثون مرة, متفوقا على عدد الطعنات التي تلقاها جسد خالد بن الوليد في زمن الرسول الكريم.

رحل أحمد تاركا وراءه إرثا نضاليا لا مثيل له في التاريخ الفلسطيني المعاصر, حيث رفض الاستسلام زمن حصار المقاطعة, وأصر على المقاومة والصمود رغم التدمير الهائل الذي لحق بها, كما رفض الاستسلام أثناء حصاره ألأخير, فقاوم حتى استشهد, وهو المحارب ألأكتع الذي بترت يده, ومزق جسده من شر الرصاص الإسرائيلي.

وما يذكر أن أحمد سناكره هو المطارد الوحيد الذي رفضت إسرائيل منحه إعفاءا, أو حتى النظر في ملفه بسبب رصيده المتضخم بنقاط المقاومة.


لاتبكي علي ان استشهدت ممدا يا امي انا ابن فلسطين والقدس تناديني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://najah-student.superdiscussion.net/profile.forum?mode=edit
cute girl

avatar

عدد الرسائل : 231
العمر : 26
الموقع : NaBLuS
تاريخ التسجيل : 17/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: أحمد سنا كره رفض الدخول إلى ثلاجة الموتى, بعد أن اكتفى من برد الليل؟؟   الجمعة يونيو 13, 2008 5:12 am

thnx ,allah yer7mo

_________________
LiFe iS wHaT U MaKe iT
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابن نابلس



عدد الرسائل : 17
تاريخ التسجيل : 31/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: أحمد سنا كره رفض الدخول إلى ثلاجة الموتى, بعد أن اكتفى من برد الليل؟؟   الخميس يوليو 31, 2008 2:56 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أحمد سنا كره رفض الدخول إلى ثلاجة الموتى, بعد أن اكتفى من برد الليل؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Al-NAJAH STUDENTS :: منوعات ثقافيه :: فلسطينيات-
انتقل الى: